الفيديو المحاضرات سؤال و جواب معرض الصور صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  الإثنين  29 ربيع الاوّل  1439 - Mon  18 Dec 2017
البحوث المنتخبة    
كتاب المتقين    
من أحدث الأسئلة    

س: اتّبع زوجي المسلك العرفاني، فصار متشدّداً معي، فما رأيكم ؟

س: لم أكن أعلم بوجوب الغسل عند الجنابة فما حكم صلاتي و صومي السابقة؟

س: هل ينبغي إقامة المجالس في الأيام الفاطمية ؟

س: ما حكم من كانت دراسته في السفر ؟

س: هل يجوز أن يهمل السالك عائلته بحجة مجالس الذكر واللقاء بالإخوان؟

س: إشكال على لزوم السير و السلوك

س: أشعر أن أجواء الجامعة تؤثر علي سلبا؛ فهل من الخطأ ان أكمل دراستي الجامعية ؟

موقع المتقين > أدبيات وأشعار > تأوه قلبي ـ أشعار الشافعي في رثاء الحسين عليه السلام


_______________________________________________________________

هو العليم

تأوَّهَ قَلْبِي والفُؤَادُ كَئِيبُ

أشعار الشافعي في رثاء سيّد الشهداء عليه السلام

_______________________________________________________________

تحميل ملف البد دي أف تحميل ملف البد دي أف

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلّى الله على محمّد وآله الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

    

يتأوّه الشافعي ويتألّم ويتحسّر على مقتل سيّد الشهداء أبي عبدالله الحسين عليه السلام، ويقول في رثائه:

تأوَّهَ قَلْبِي والفُؤَادُ كَئِيبُ
                             فَمَنْ مُبْلِغٌ عَنِّي الحُسَيْنَ رَسَالَةً
ذَبِيحٌ بِلَا جُرْمٍ كَأنَّ قَمِيصَهُ
                             فَلِلسَّيْفِ أعْوَالٌ وَلِلرُّمْحِ رَنَّةُ
تَزَلْزَلَتِ الدُّنْيَا لآلِ مُحَمَّدٍ
                             وغَارَتْ نُجُومٌ واقْشَعَرَّتْ كَوَاكِبٌ
يُصَلَّى ‏عَلَى المَبْعُوثِ مِنْ آلِ هَاشِمٍ
                             لَئِنْ كَانَ ذَنْبِي حُبُّ آلِ محَمَّدٍ
هُمُ شُفَعَائِي يَوْمَ حَشْرِي ومَوْقِفِي
                             وأرَّقَ نَوْمِي فَالسُّهَادُ عَجِيبُ‏
وإن كَرِهَتْهَا أنْفُسٌ وقُلُوبُ‏
                             صَبِيغٌ بِمَاءِ الأرجُوَانِ خَضِيبُ‏
ولِلْخَيْلِ مِنْ بَعْدِ الصَّهِيلِ نَحِيبُ‏
                             وكَادَتْ لَهُمْ صُمُّ الجِبَالِ تَذُوبُ‏
وهُتِّكَ أسْتَارٌ وشُقَّ جُيُوبُ‏
                             ويُغْزَى بَنُوهُ إنّ ذَا لَعَجِيبُ‏
فَذَلِكَ ذَنْبٌ لَسْتُ مِنْهُ أتُوبُ‏
                             إذَا مَا بَدَتْ لِلنَّاظِرينَ خُطُوبُ
[1]



[1] ـ معرفة الإمام، ج‏16، ص: 510، نقلا عن «المناقب» لابن شهر آشوب، ج 2، ص 232 و233، الطبعة الحجرية

 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع «المتقين». يسمح بإستخدام المعلومات مع الإشارة الي مصدرها


Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
عربی فارسی انگلیسی