معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  21 ذو الحجة 1440
| 2019 August 22
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:12
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:33180/1981تاریخ الإجابة: 8 جمادی الاول 1436 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
السؤال السؤال: هل يمكن للناس العاديين أيضاً أن ينالوا بعض مراتب الشهود؟
الإجابة:

هو العليم

الشهود هو إدراك حقائق الوجود وأنّها منتسبة إلى الله سبحانه وتعالى، وهذا الأمر سيحصل للإنسان في كل عالَم بما يناسبه؛ ففي عالم المادّة يحصل ذلك لعامّة الناس، وفي عالم المثال يحصل لقسم آخر منهم على هيئة رؤى صادقة ومكاشفات، وهكذا في المراتب الأعلى والأرقى... لذا جاء في الآية الشريفة: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ". (سورة فصلت، الآية 53)

 

    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:64551/1966تاریخ الإجابة: 22 ربیع الثانی 1436 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
    السؤال السؤال: أردت أن أسأل أنه عند رؤيتنا للأموات في المنام هل هذا يعني أن روحنا كانت على ارتباط بهم ؟
    الإجابة:

    هو العليم

    نعم.

     

      المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
      رمز المتابعه:83174/929تاریخ الإجابة: 23 شوال 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
      السؤال السؤال: هل تعدّ قصة الملك فطرس مع الإمام الحسين عليه السلام صحيحة؟
      الإجابة:

      هو العليم


      إنّ صحّة هذه المسألة مورد شكّ و ترديد.


        المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
        رمز المتابعه:76079/903تاریخ الإجابة: 11 رمضان 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
        السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم.. لكم كامل الأدب والاحترام منّي.. ما هو أقرب طريق مفتوح للوصول إلى الله؟ إذا كان الدعاء, فأيّ دعاء؟ إذا كانت التوبة, فأيّة توبة؟ أريد أن أتكلّم مع الله، وأريد أن أسأله حاجاتي الماديّة و المعنويّة، و أرجوه و أطلب منه، فهل سيعطيني ويستجيب لي, عطاء مبارك غير محدود؟ لقد تاق قلبي إلى الله, إلى النبي , إلى الإمام المعصوم، لقد اشتاق قلبي للقاء الله وأوليائه. وسلامي إلى أرواح أولياء الله. فهل سيجيبون سلامي حتّى أحلّق نحو القدس المطلق؟
        الإجابة:

        هو العليم


        إنّ المحصّل من مضامين الآثار، ومن البراهين العقليّة المدوّنة هو أنّ النفوس المقدّسة للمعصومين ـ عليهم السلام ـ هي باب الله وحبل الله وصراط الله. وكي يكتسب الإنسان التجرّد والتقرّب والتجاوز عن المهالك النفسانيّة والحجب الغيبيّة ينبغي عليه أن يطلب العون والمدد من تلك النفوس المقدّسة.

        وللأسف, ففي هذا الزمن أصبحت هذه النقطة الحيويّة ملتبسة ومعمّاة بين المجتمعات الإسلامية, وكذا الأمر بالنسبة للشيعة، حيث وبحجّة الاتصال المباشر مع الله عزّ وجلّ دفنوا هذا الأمر في غياهب النسيان. فالتوجّه والتوسّل بحضرة بقية الله أرواحنا فداه والذي هو حبل الله الممدود بين الخالق و المخلوق، يمثّل الإكسير الذي يحوّل وجودنا النحاسي إلى ذهب. فيجعلنا مستقرّين وساعين في ركبه ونهجه.

        إنّ التوجّه نحو هذا الإمام العظيم، يعني مطابقة جميع برامج الحياة وفقاً لإرادته و رضاه وهذا الأمر هو الذي يحرّر الإنسان من قيود عالم النفس، ويصله بعالم التجرّد. وأمّا مسألة الدعاء و التوبة, فينبغي على الإنسان أن يعتبر نفسه تائباً من أعماله دائماً وفي جميع الأحوال، وأن يطلب العون والمدد منه سبحانه وتعالى بأن يوفّقه للقيام بالأعمال التي ترضي الله.


          المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
          رمز المتابعه:73287/876تاریخ الإجابة: 5 رمضان 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
          السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم أنا لست ملتزماً إلى حدّ كبير؛ بمعنى أنّ قلبي مع الله ولكنّي أعتقد أنّ أعمالي ليست مطابقة لأوامر الله سبحانه وتعالى. وقد تعرّفت عليكم بالصدفة وبإرادة الله. أنا الآن شاب ومنذ الطفولة واجهتني أحداث أذهلتني، وقد شُفيت في حداثتي من بعض الأمراض، ورأيت الأئمة عليهم السلام في عالم الرؤيا مرّات عدّة في حياتي، والأهمّ من ذلك أنّهم أعطوني الأمل في أن أكون ناصراً للإمام عليه السلام. وسؤالي هو هل من الممكن أن تكون هذه الأحلام صادقة؟ وإن كانت كذلك فماذا يجب عليّ أن أفعل؟ ولكم الشكر
          الإجابة:

          هو العالم


          رؤياكم صادقة إن شاء الله، ولكن يجب الالتفات إلى رسائل هذه البشارات, فلا تمرّنّ بها مرور الكرام فتؤدي بك إلى الخسران والهلاك الأبديّ. والسبيل الصحيح هو فقط وفقط في اتبّاع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، والتي تبرز وتظهر لدى الأولياء الإلهييّن والعرفاء بالله، وباتباع تعليماتهم والتوكّل على الله المتعال وطلب العون من صاحب الولاية عجّل الله فرجه ستصل إن شاء الله إلى الهدف المنشود.


            المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
            رمز المتابعه:52723/832تاریخ الإجابة: 9 شعبان 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
            السؤال السؤال: نرى بعض المدّعين أنّهم يتعلّمون من الأئمّة وخصوصاً من عليّ بن أبي طالب العديد من العلوم سواء الأمور الطبيعيّة أم الماورائيّة, وذلك عبر النوم أو من العوالم المختلفة وفي زمان قصير, فنأمل من حضرتكم أن توضّحوا لنا ذلك ولو مختصراً؟ وما هي مدى صحّة هكذا ادّعاءات؟ الجواب
            الإجابة:

            هو العليم


            العديد من هذه المطالب والادعاءات مخالفة للواقع, وإنّما تنشأ في الحقيقة من الارتباط بالنفوس الخبيثة, والأشخاص الخبراء يعرفون ذلك, وأمّا الأشخاص العاديّون ـ وحتّى أهل العلم مهما بلغت رتبتهم العالية من العلم ـ لا يستطيعون تشخيص هذه المسائل وتحديد رتبة كشفها وواقعيّتها, لذلك على الإنسان أن يتعامل في هذا الموضوع بالاحتياط.

              المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
              رمز المتابعه:77493/774تاریخ الإجابة: 20 رمضان 1433 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
              السؤال السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي اطرحها بالنيابة عن اسرتي ووالدتي خاصة واضعا ً اياها بين ايديكم عسى ان تطفأ اجاباتكم غليل الاسى واللوعة التي اعتلجت في صدورنا..... انا من .... ولدي اخت صائمة....مصلية.000مواظبة على الواجبات والمستحبات معتنقة لمذهب أهل البيت عليهم السلام...محبة للخير في قلبها اشتعلت جذوة العطاء والرحمة على المساكين وايتاء الجار....والارحام بكل ما وسعها الله من رزق كريم ....ذو دمعة فياضة عند زيارة مراقد اهل البيت عليهم السلام وعند ذكر مصابهم .... لم تحفل سنوات عمرها بزواج دنيويا ً......تحنل شهاد البكالوريوس في .... هذا الملاك الطاهر فجعنا بفقده في ليلة ظلماء وفي ردهات احدى المستشفيات في النجف على خلفية خطأ طبيواهمال وجشع الطبيب المعالج....فقدناها وقد لفضت نفسها الاخير لتسقط متالمة...متحسرة...قد جعل مرضها حقل لتجارب الاطباء فاضت روحها بين احضان والدي ووالدتي ( اي منظر مؤلم هذا ابنتهم ذو الوجه المفعم بابتسامة الايمان وحب المساكين تسقط ميتة بين يدي والديها ...آه )وقد تركت بصمة والم في قلب والدتي وجرحا افقد الام طعم الحياة واسهر دمعها على ابنتها الليالي ....وما هي ايام حتى توالت علينا الرؤى والاحلام بانها ليست ميتة وهي ترفل بنعيم الحياة البرزخية وحالها مرتاحة ولكن هذا التواتر بمعنى العيش وعدم الموت جعلت منه عامل يدب فينا الهواجس والوساوس....!!! " هل كانت في نوبة ودفنت...؟ هل كان نفسها يتصاعد ولم نشعر به ولم تقوى هي على الحراك ساعتئذ...؟ وغيرها من الهواجس ولاسيما قبل ايام من قبل احدى قريباتنا قال : (ان المرحومة جائتني وحدثتني عن يوم دفنها قائلة ً: لما دفنوني كان هناك حركة باقدامي وكنت اسمع الاصوات والبكاء ...لكن لم يشعر احد بذلك ولم اقوى على فعل شيء ....! اعينوني ايها الاخوة الكرام في اطفاء نار الهواجس وحل هذه المعضلة...! ماذا تعني رؤية الميت انه حي...؟ وهل ماقالته لنا صحيح وواقع؟ التمس منكم المعونة جزاكم الله خيرا
              الإجابة:

              هو العليم



              بالتحقيق هي ماتت، و هذه المسائل إنّما وقعت بالنسبة إلى الصورة المثالية، ولكنّ الأشخاص لا يميّزون بينهما ولهذا يتخيّلون أنّها حيّة.


                المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                رمز المتابعه:37268/597تاریخ الإجابة: 17 ربیع الاول 1430 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
                السؤال السؤال: شكراً لكم على إيجاد خدمة السؤال والجواب في سايت المتّقين. وحيث أنّ هذا السايت يحتوي على مطالب غنيّة وعميقة، فأرجو أن تتفضّلوا بالإجابة على سؤالي هذا بشكل دقيق جداً مع الشرح والتفصيل، علماً أنّي طرحته على العديد من العلماء، إلا أنّي لم ألق جواباً مقنعاً. والسؤال هو: ورد في بعض الأخبار والروايات أنّ أمير المؤمنين عليه السلام كان يختم القرآن من الليل إلى الصباح، كما ورد أنّه كان يختم القرآن كاملاً في الوقت الذي يرفع فيه قدمه عن السرج، وكذا يُذكر عن بعض الأئمة الآخرين أنّهم كانوا يختمون القرآن خلال قطعهم للمسافة الواقعة بين الحجر الأسود وباب الكعبة. وطبعاً لا يمكن أن يحدث ذلك في عالم المادّة، بداهة أنّه مهما كان الإنسان سريعاً في القراءة فلا يمكنه ختم القرآن في مدة قطع تلك المسافة الصغيرة بين باب الكعبة والحجر الأسود. فأرجو من حضرتكم أن تشرحوا لنا كيفيّة قيامهم عليهم السلام بذلك.
                الإجابة:

                هو العالم


                نعم الأمر كما تفضلتم، فمن المحال أن تتحقّق قراءة القرآن كاملاً في مثل هذه الموارد طبقاً لظروف عالم المادة وخصائصه.
                ولكنّ المسألة لا تتمّ على أساس ذلك؛ فما يحدث في أمثال هذه الحالات، لا يخضع لقواعد عالم المادة والطبيعة، وإنّما هو من حوادث عالم الملكوت والمثال؛ فبإمكان النفس الإنسانيّة من حيث إشرافها على القوى الملكوتيّة، وقدرتها على التصرّف فيها أن تؤثّر وتتحكّم في الأجسام الماديّة كالبدن واللسان والعين والسمع وسائر الأعضاء، فتسخّرها لسلطة عالم الملكوت، وتغيّر بذلك قوانين عالم المادة، وتجعلها خاضعة لإرادتها واختيارها.
                مثلا: ينقل عن بعضهم أنّ له القدرة على طيّ الأرض أو المشي على الماء، أو أنّه يطير في الهواء، فهذا من تسخير المادة لسلطة وسيطرة الملكوت الذي يُخضع قانونَي الزمان والمكان تحت سلطته وتصرّفه، بدلاً من أن يكون هو خاضعاً لهما، فمن يقوم بهذه الأفعال يتخلّى عن ثقل بدنه ويبدّل ظروف وخصائص المادة على الأرض.
                والأمر نفسه في قراءة القرآن في الوقت اليسير؛ فأمير المؤمنين عليه السلام، من خلال تصرّفه في ملكوت عالم المادة الذي منه اللسان والسمع والعين وغيرها، يقوم بإخضاع اللسان وتسييره وفق قوانين عالم الملكوت وقواعد عالم البرزخ والمثال؛ فيقوم هذا اللسان ذا السرعة المحدودة في ظروفه العادية، والذي لا يمكنه سوى التلفظ ببضع كلمات – يقوم ببسط الزمان وتوسعته لنفسه، وحينئذ يمكنه أن يقرأ القرآن في خمس ثوان من زمان عالم المادة، ولكن لا يمكن للأذن المادّية أن تسمعه حينئذ.


                  المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                  رمز المتابعه:84881/550تاریخ الإجابة: 22 محرم 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
                  السؤال السؤال: هناك من يُخبر عن الغيب ويقول للناس: افتح القرآن! فما إن يفتحوا القرآن حتى يبدأ بإنبائهم عن بعض أسرارهم، مثلاً يقول لهم: أنتم لا تصلّون، و أمثال ذلك... وصار عمله هذا مدعاةً لاستجلاب غير المتدينين نحو التديّن. فما رأيكم المحترم في ذلك؟
                  الإجابة:

                  هو العالم


                  لو أنّ العلاقة مع هؤلاء تقتصر على هذا الحدّ فلا إشكال... ولكن إذا استفيد منه ذلك ليشمل دائرة أوسع من ذلك، فلا بدّ من الحذر منهم ومراعاة الاحتياط حينئذ، وينبغي عرض تفاصيل أحوالهم وأوضاعهم وتصرّفاتهم على شخص ذي خبرة وبصيرة في ذلك، للتشاور معه في شأنهم؛ فمن الممكن أن تصدر هذه الأمور من نفوس فاسدة وشخصيّات منحرفة، تهدف إلى إغواء الناس وصرفهم عن وجهة سيرهم الصحيح.


                    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                    رمز المتابعه:40613/452تاریخ الإجابة: 15 جمادی الاول 1431 الموضوع: الرؤيا و المكاشفة
                    السؤال السؤال: السلام عليكم سيدنا ورحمة الله وبركاته لدي مسألة قج شغلت فكري كثيرا ولا أجد تفسيرا لها وهي أنني في غالب الأحيان أرى مشاهذ وأشعر أنني رأيت هذه المشاهد من قبل ولكني لا أعرف أين ومتى ولكن تحدث معي كثيرا هذه المسألة فهل هي حالة إجابية أو سلبية وما أسبابها والسلام
                    الإجابة:

                    هو العليم


                    لا إشكال في هذا الحالات.


                      1 2

                        Skip Navigation Links.

                      جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

                      © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


                      Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
                      عربی فارسی انگلیسی